مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

كسرابٍ أو أصدق

صوتٌ للريح..

ونحن المتوجون بالليل ..

ككذبةٍ بيضاء ، نحتمي صباحاً بالياسمين ..

ننثره حجباً في دروب من نحب ..

نُقبّلها البلاد،

والصورة الناجية من الحزن الأخير ..

برفقٍ نضمه الصوت الأخير المعشش في الذاكرة..

ونتلمسها بحنوٍ،

كلمات الرسائل النصية الغارقة بالحنين..

نعيد كتابتها على جدار الروح..

لكن بماءِ العين..

بما احتمينا به من ياسمين ..

وبما تركناه للوقت من أصابع..

لوّح ليّ..

أنا البعيدة عن أرضكَ..

فدوماً ثمة اشتعال حزين..

كمنديلٍ أبيض

كتبت عليه عاشقة «أحبّك..»

و حمّلته للريح..

دوماً ثمّة عنوان أعمق من هاوية..

وأعمق من صداه

الحزن الأخير..

*    *    *

بقلم: نصيرة عيسى

تاريخ الإصدار: ٢٠١٦

تصنيف 2.88/5 (57.5%) (152 أصوات)

هل ترغب في التعليق؟